دين ودنيا
أخر الأخبار

من القرآن والسنة.. أفضل الأدعية المستجابة للشفاء العاجل

أفضل الأدعية المستجابة من القرآن والسنة، يتساءل عنها الكثير من الأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقول أحد المسلمين عبر فيسبوك: ما هي أفضل الأدعية المستجابة للشفاء العاجل من القرآن والسنة.
الدعاء وسيلة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، فقد تبين أهمية الدعاء في الله عز وجل في كتابه الكريم: “وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ”.
– “قراءة سورة الفاتحة على المريض، قال تعالى: “بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ”.
– “قراءة المعوذتين على المريض؛ وهي سورة الفلق، قال تعالى: “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ”، وسورة الناس، قال تعالى: ‘قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ”.

أفضل الأدعية المستجابة من السنة

ورد الكثير من الأدعية المأثورة عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم، منها: شكا رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، من ألمٍ في جسده؛ فقال له رسول الله: “ضَعْ يدَك على الَّذي تأْلَمُ مِن جسدِك وقُلْ: بسمِ اللهِ ثلاثًا وقُلْ سبْعَ مرَّاتٍ: أعوذُ باللهِ وقدرتِه مِن شرِّ ما أجِدُ وأُحاذِرُ”.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا. وفي رِوَايَةِ أَبِي بَكْرٍ: فَدَعَا له، وَقالَ: وَأَنْتَ الشَّافِي”.
وعن أبي سعيد الخدري، وأبي هريرة رضي اللّه عنهما، أنّهما شهدا على رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّه قال: “من قال: لا إله إلّا الله، والله أكبر، صدّقه ربّه، فقال: لا إله إلّا أنا وأنا أكبر، وإذا قال: لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، قال: يقول: لا إله إلّا أنا وحدي لا شريك لي، وإذا قال: لا إله إلّا الله له الملك وله الحمد، قال: لا إله إلّا أنا لي الملك ولي الحمد، وإذا قال: لا إله إلّا الله ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله، قال لا إله إلّا أنا ولا حول ولا قوّة إلاّ بي، وكان يقول: من قالها في مرضه، ثمّ مات، لم تطعمه النّار”.

صفات الدعاء المستجاب

1- الإبتداء بالبسملة “بسم الله الرحمن الرحيم” فإن كل مالم يبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أبتر.
2- إبتداء الدعاء بالصلاة على محمد وآل محمد، فإن هذا الدعاء مقبول لأانه طلب من الداعي لرفعة مقام النبي صلى الله عليه وآله عنده.
3- تبدأ الدعاء بالثناء والتمجيد على الله جلت عظمته كالتسبيح و التحميد أو ما ورد في هذا المجال.
4- الإعتراف بالذنب أمام الله جلت عظمته.
5- تطلب ما تشاء من رب العالمين فليس في ساحته بخل ولا شح صواء كان هذا الطلب صغير أو كبير ثم تختم الدعاء بالصلاة على محمد وآل محمد فإنه دعاء مستجاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى