اخبار مصرالهانم

“الحاجة هند”.. سيدة كفيفة بالمنوفية وترعى فتاة من ذوي الهمم

سيدة بالمنوفية لا ترى النور، وترعى فتاة من ذوي الهمم، يعيشان في منزل بسيط ، وتخشى السيدة الكفيفة على نجلتها أن تتيه أوتترك منزلها، أو تتهيج فتضطر أن تربطها بحبل خوفا عليها.

قصة إنسانية تقشعر لها الأبدان، كيف تعيش هذه السيدة طوال هذه السنوات، ومن يخدمها؟ وكيف تقوم على خدمة فتاة من ذوي الهمم، لا تتحرك لأن والدتها تربطها؛ لأنها تصاب بنوبات هياج فتخشى عليها من إيذاء نفسها.

انتقل «اليوم الجديد» إلى هذا المنزل المتواضع بميدان الكتعة بشبين الكوم، لينقل معاناة السيدة هند ونجلتها، التي رغم وضعها إلا أنها دائما تحمد الله وتردد: “الحمد لله مستورة”.

قالت السيدة هند لليوم الجديد إنها فقدت البصر منذ 20 عامًا بسبب مرض السكر، لافتة إلى أنها لم تكن تعرف أنها مصابة بالسكر ولهذا اشتد عليها المرض حتى فقدت بصرها.

وأكدت السيدة التي تبلغ من العمر 60 عاما، أنها تعيش مع ابنتها “من ذوي الهمم” 37 عاما، ونجلها الذي تأخر في الزواج، ويخرج يوميا ليبحث عن لقمة العيش لمساعدتهم على المعيشة.

تشير السيدة هند إلى أن جيرانها يترددون عليها لخدمتها وتوفير الأكل والشرب لها، مرددة: ” والله الناس بتيجي تجيبلي أكل كتر خيرهم والنهارده واحدة جارتنا جابتلي سمك”.

وأوضحت أنها تقوم بأعمال المنزل من غسيل الأطباق ورعاية ابنتها، مؤكدة أنها ترعاها وتنظف جسدها وتغير لها ثيابها وتنشرها لها وتنظف المنزل”.

وتابعت: “أنا باخد 320 جنيه معاش من التضامن الاجتماعي وبنتي من تكافل وكرامة 447 جنيه وابني بيساعدني على قد ما يقدر وياريت الدولة تزودلي المعاش شوية”.

وتوجهت اليوم، هناء سرور، عضو مجلس النواب، لزيارة السيدة هند “أم دعاء”، مؤكدة أنها تكفلت بتوفير وجبات طعام جاهزة لهم يومياً من أحد المطاعم المجاورة لهم، حيث أنه طلبها الوحيد، مشيرة إلى أن الله عز وجل منح أم دعاء الصبر على البلاء وتحمد الله على كل شىء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى