حوادث

جريمة في الدقهلية.. التفاصيل الكاملة لمقتل طفله علي يد ذئب بشري حاول اغتصابها

شهدت مدينة دكرنس بمحافظة الدقهلية جريمة بشعة راحت ضحيتها الطفلة ريماس علي يد ذئب بشري حاول اغتصابها بعد استدراجها إلي بيته، لكنها قاومته فقلتها خوفا من فضيحته.

اللواء رأفت عبدالباعث، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطار من اللواء مصطفى كمال، مدير مباحث الدقهلية، بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة دكرنس، يُفيد بالعثور على جثة طفلة عمرها 6 سنوات، في بإحدى العمارات خلف منطفة الإسعاف بدكرنس، وتجمع الأهالي حول المنزل الذي عثروا فيه على الطفلة في محاولة للفتك بالمتهم بقتلها.

انتقل مدير المباحث وعدد من ضباط البحث الجنائى إلى مكان الواقعة، وباقتحام منزل المتهم تبين وجود جثة طفلة تُدعى، ريماس محمد جلال عبدالرازق، 8 سنوات، والدها سائق توك توك وليس لديه أي خلافات بأحد وبمناظرة الجثة تبين وجود ثلاث طعنات بجسد الطفلة وذلك اثناء وجودها بمنزل، حداد، وبالقبض على المتهم تبين وجود دماء على ملابسة وعلى سكينة مطبخ بجوار الجثة .

فيما تجمهر المئات من أهالي القتيلة حول المنزل محاولين الفتك بالمتهم رافضين القبض عليه من الشرطة، لكن قوات الأمن فرضت كردون أمني حول المنزل وتمكنت من إخراج المتهم في حراستها.

كما تم وضع جثة الطفلة في كيس ونقلها إلى مشرحة مستشفى دكرنس .

الطفلة ريماس محمد جلال عبد الرازق تبلغ من العمر 8 سنوات بالصف الثالث الابتدائي تخرج كعادتها من منزلها بالمنشية لشراء الخبز، لكنها في هذا اليوم لم تعد، وبدأ أهلها رحلة البحث عنها في كل مكان.

وبعد البحث قالت طفلة زميلة لريماس في المدرسة أنها رأتها تدخل إلي منزل كذا، واقتحمت أم الطفلة ووالدها وعمتها وجدها وعدد من أقاربهم المنزل الذي اشارت عليه الطفلة وكانت المفاجأة هي العثور على جثة الطفلة ملقاه على السلم غارقة في دمائها ويبدو من شكلها أن شخصا ألقاها متسرعا للتخلص منها.

تمكنت قوات الأمن بعد ساعات من المفاوضات مع أسرة الطفلة والأهالى وبصعوبة شديدة من انتزاع جثة الطفلة من حضن أمها ووضعها في كيس بلاستيك تمهيدا لنقلها للمشرحة كما فرضت كردونا أمنيا من مدخل العمارة وحتى سيارة الشرطة لنقل المتهم وحمايته من غضب الأهالى الذين طالبوا بالقصاص العادل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى