رياضة
أخر الأخبار

شمس الرياضة تشرق من مصر.. بطولة العالم لكرة اليد تنطلق

أشرقت شمس  اليوم الأربعاء، لتتجه أعين العالم صوب القاهرة، التي تتزين لاستضافة بطولة العالم لكرة اليد في نسختها 27.

في ظل ظروف استثنائية، وبطولة شهدت عوائق هددت إقامتها، نجحت مصر في تذليلها حتى نجحت بالبطولة، وأصبحت حلمًا على أرض الواقع.

سيكون العالم على افتتاح أول بطولة مجمعة تقام في ظل جائحة كورونا، على أرضية الصالة المغطاة باستاد القاهرة، اليوم.

وسيكون لقاء الافتتاح بين منتخب مصر ونظيره التشيلي، والذي يسبقه حفلًا فنيًا بسيط.

وتعتبر هذه النسخة الثانية التي تستضيفها مصر، بعد استضافة نسخة 1999، والتي جاء الفراعنة في المركز السابع خلالها، وتوج المنتخب السويدي بلقبها على حساب نظيره الروسي.

بطولة استثنائية في كل شيء

ليست جائحة كورونا هو أول عائق للبطولة،  والذي هدد إقامتها في موعدها رغم تفشي الفيروس عالميًا، ورغبة البعض التأجيل.

البطولة تقام لأول مرة في التاريخ بمشاركة 32 منتخبًا، بعدما قرر الاتحاد الدولي لكرة اليد، رفع العدد بداية من النسخة الحالية بعدما كان النسخة الماضية في الدنمارك وألمانيا بمشاركة 24 منتخبًا فقط.

وجاء التأهل للبطولة للمنتخبات 32 عبر، البلد المضيف، وهو منتخب مصر، بجانب بطل بطولة العالم الماضية، والتي توج بلقبها الدنمارك، ودعوتين تم إرسالهما لمنتخبي بولندا، ومنتخب يشارك تحت اسم الاتحاد الروسي لكرة القدم بعد قرار الأولمبية الدولية بإيقاف النشاط الرياضي في روسيا بسبب خرق حظر المنشطات.

وتأهل 13 فريقًا آخرين من القارة الأوروبية العجوز، عبارة عن 3 من بطولة أوروبا بالإضافة إلى 10 فريقًا من التصفيات، وسويسرا التي حلت محل الولايات المتحدة، بجانب 4 منتخبات من أمريكا الجنوبية والوسطى.

وتشارك 6 منتخبات من أفريقيا بجانب مصر، و4 فرق من آسيا، وفريقًا من قارة أمريكا الشمالية بعد إلغاء البطولة.

وكان منتخب الولايات المتحدة الأمريكية قد عاد للمشاركة بالبطولة بعد غياب 20 عامًا قبل اعتذاره وحل محله منتخب سويسرا.منتخبات جديدة على الساحة

منتخبات تظهر للمرة الأولى

وسمح رفع عدد المنتخبات المشاركة بفرصة ظهور منتخبات لأول مرة في تاريخها.

وتشارك لأول مرة منتخبات كاب فيردي والكونغو الديمقراطية، من قارة إفريقيا ومنتخب أوروجواي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى