اخبار مصر
أخر الأخبار

مفاجأة.. والد طفلة الدقهلية تزوج الأم عرفيا ورفض تسجيل ابنته ومزق إخطار المستشفى

قال بسيوني محمد فهمي، جد طفلة الدقهلية، التي جردها والدها من ملابسها، إن رمضان والد الطفلة رفض يسجل الفتاة باسمه، ومزق إخطار المستشفى، وتزوج ابنته وهي تحت السن القانوني، في عمر 17عاما، وحدثت مشاكل متكررة معه.

وأوضحت آمال بسيوني، أم الطفلة، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى شردي، ببرنامج الحياة اليوم، على فضائية الحياة، : “رفعت ضده قضايا طلاق ونسب للطفلة، واستلم طفلته بـ “قعدة عرفية”، واتهمني في شرفي، وأقيم مع والدي ومعي الطفلة، وتم الاتفاق على أن يأخذها والدها لتقضي معه يوم أو اثنين، وجاء ليأخذها كالعادة ولم أكن أتوقع ما فعله بها في الشارع”.

وأشارت إلى أن رمضان والد الطفلة تم القبض عليه ويتم التحقيق معهم الآن في نيابة طلخا.

وانتشر بالأمس، فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لأب يجرد ابنته من ملابسها في الشارع، بسبب خلافات أسرية مع زوجته وعائلتها، ويتركها على الأرض كما ولدتها أمها تصرخ وتعاني من شدة البرد.

وحاول سكان المنطقة التدخل وأخذ الطفلة لكن والد الطفلة تشاجر معهم وأبعدهم، وهددهم بإشعال النيران فيها.

وتبين أن الأب اسمه رمضان ويعمل ميكانيكي يصنع أفران الخبز، من قرية بنوب التابعة لمركز نبروه بمحافظة الدقهلية، وبينه وبين الأم قضايا ويرفض طلاقها.

وطالب رواد مواقع التواصل تدخل المجلس القومي للطفل لإنقاذ هذه الطفلة من والدها الذي يفتقد معنى الأبوة والإنسانية، مطالبين النيابة العامة أيضا بالبحث عن الرجل وعقابه أشد عقاب.

وعلقت دار الإفتاء على واقعة الأب الذي عرى طفلته في قرية بنوب التابعة لمركز نبروه بمحافظة الدقهلية، بأن ذلك نهى عنه الشرع، وطالبت المواطنين بعدم نشر صور الطفلة العارية

وجاء نص بيان دار الإفتاء المصرية على واقعة الأب الذي قام بتعبئة طفلته بالدقهلية، كالآتي: “البعض تجرد من واجبات الأبوة ولوازم الأمومة بعقوق الأولاد وإيذائهم والتعريض بهم يعبر عن تجرد من المشاعر الإنسانية وانتكاس للفطرة وهو حرامٌ شرعًا؛ فكما نهى الشرع عن عقوق الأولاد للوالدين فإنه نهى كذلك عن عقوق الوالدين للأولاد.

وتهيب دار الإفتاء بجميع المصريين عدم نشر وترويج هذه الصور والمقاطع المؤذية للنفس الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى