اخبار مصر
أخر الأخبار

يوسف شاهين الذي حاكى الثورات وتنبأ بـ25 يناير

تحل اليوم ذكرى ميلاد المخرج العالمي الراحل يوسف شاهين، والتي تتوافق مع ذكرى ثورة يناير، التي شارك بها “جو” بروحه وأعماله الفنية التي قدمها، والذي لم يظهر تأثيره السياسي الممزوج بالفن في نهاية حياته فقط.
فقد كان يوسف شاهين ذو علامات سياسية بارزة بأعماله الفنية، التي لم يترك حدث جلل أو مناسبة سياسية مصرية كانت أو عربية إلا وكان مشاركًا بها.

يوسف شاهين وناصر

كانت بداية مشاركة يوسف شاهين في الأحداث السياسية من خلال أفلامه في عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، وجاء ذلك من خلال فيلم “الأرض”، الذي آزر به الاشتراكي وهاجم الإقطاع الذي عانت منه مصر قبيل ثورة يوليو 1952، والتي قضت على هذه الفئة من رؤوس الأموال.

وكان فيلم الأرض بطولة محمود المليجي وعزت العلايلي و نجوى إبراهيم وصلاح السعدني ومن تأليف عبد الرحمن الشرقاوي وسيناريو وحوار حسن فؤاد.

ومن عام 1971 وحتى عام 1974، هاجم يوسف شاهين ما حدث من فساد وتحكمات في عهد ناصر، وكانت البداية من فيلم “الاختيار”، الذي حاول من خلاله كشف تأثير النكسه التي وقعت بمصر عام 1967، على الشعب بشكل عام و طبقة المثقفين بشكل خاص.

وشارك في الفيلم الذي تم إنتاجه عام 1971، سعاد حسني و عزت العلاليلي وهدى سلطان ومن تأليف نجيب محفوظ و من سيناريو وحوار يوسف شاهين.

وأيضًا في فيلم “العصفور”، الذي قام به بمصارحة نظام عبد الناصر بما دار حول جائرة حكمه من فساد ومفسدين، كانوا هم السبب في حدوث النكسة.

وكان فيلم “العصفور” بطولة صلاح قابيل وصلاح منصور وسيف عبد الرحمن ومحسنة توفيق ومن تأليف لطفى الخولي.

جو في مواجهة نظام السادات

كان صدام يوسف شاهين صادم مع نظام الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، وكان هذا من خلال فيلم “عودة الابن الضال”، الذي تنبأ فيه بمقتل الرئيس أنور السادات، متمثلًا في شكري سرحان، وأوضح فيه الصراع بين الحلم من الشباب وأصحاب الثورة الراغبين في تحقيق أحلامهم، والسلطة المتحكمة في زمام الأمور.

وقدم هذا الفيلم شكري سرحان وهدى سلطان وهشام سليم و ماجدة الرومي، وسهير المرشدي.

هي فوضى

ثورة 25، هي التي لم يحضرها يوسف شاهين ولكنه تنبأ بها منذ عام 2007، من خلال فيلم “هي فوضى”، الذي أظهر بها مساوئ جماعة الأخوان المسلمين المحظورة، والحزب الوطني.

بالإضافة إلى إظهار غضب الشعب من الشرطة، قبيل ثورة يناير، وكان المشهد الأخير من الفيلم يمثل هجوم الشعب على قسم الشرطة، بسبب الغضب من أمناء الشرطة متمثلًا في حاتم.

الفيلم بطولة خالد صالح ومنة شلبي ويوسف الشريف ومن تأليف ناصر عبد الرحمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى